mywf.blogspot.com

الجمعة، 5 أغسطس، 2011

السجين رقم 4 الشيخ ابراهيم الحضيف


السجين رقم 4  الشيخ ابراهيم عبدالرحمن الحضيف 


الشيخ إبراهيم الحضيف يعاني من السرطان في سجن الحائر

بقلم د.هاني السباعي




مدير مركز المقريزي للدراسات التاريخية


تلقى مركز المقريزي معلومات مؤكدة تفيد أن الشيخ إبراهيم عبد الرحمن عبد الله الحضيف المعتقل في السعودية في سجن الحائر حيث يمضي الآن السنة الرابعة له بدون قضية وبدون محاكمة!! ورغم ذلك فإنه يرقد على فراش الموت وهو ممنوع من العلاج منعا ً باتا ً من قبل جلاوزة سجن الحائر.

والمعلومات حسب ما وردتنا على النحو التالي:

الاسم :الشيخ إبراهيم عبد الرحمن عبد الله الحضيف.


رقم الهوية : 1.0186.1844.5.1

تاريخ الميلاد : 1383هـ.

تاريخ الاعتقال 12/12/1424 



الحالة الصحية:

يعاني الشيخ الحضيف من فيروس سرطان في القالون.
يعاني من قرحة مزمنة.
يعاني من سرطان في المستقيم.
يعاني من كسر في أسفل الظهر؛ يجلس على كرسي متحرك.


على ضوء ما سبق

يناشد مركز المقريزي كل أصحاب القلوب الرحيمة والمنظمات التي تعنى بحقوق الإنسان؛ محلية ودولية أن تضغط على حكومة الرياض بإطلاقسراح الشيخ إبراهيم الحضيف وخاصةأن الشيخ يعاني من بعض الأمراض المذكورة آنفاً حتى صار مقعداً ونخشى أن يشرف على الهلاك كما حدث منذ أقل من أسبوعين أن توفي إلى رحمة الله تعالى الأخ جمال القصيبي في ذات المعتقل المشؤوم. لذلك نناشد هذه المنظمات أن تتدخل قبل أن يهلك الشيخ الحضيف وجميع نزلاء سجن الحائر؛ ذلكم السجن سيئ الصيت والسمعة!

*******************************************

رســــالة شـــوق إلى خالي إبراهـــيم الحضيــف

والدي أبا عبدالرحمن ..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف يمكن أن يعبر الورد عن فقده لقطرات الندى..؟!

كيف يمكن للإبن أن يعبر عن فقدان أبيه..؟

كيف يمكن للأي لغة بالعالم أن تعبر وتبين حقيقة مشاعر

الشوق لك ..!

نسجت شعراً للأقوله فيك فستحيت كلماتي من عظمة مقامك

. . .

في لحظة من لحظات الصدق مع النفس

في لحظة كان الشوق فيها يزداد ويكبر

في لحظة لم تمر كـ لحظة مرت كدهر

تصادمت مشاعر الحزن بمشاعر الألم

في داخلي , فولدت مشاعر شـــوق

لم يخرج قبل أصدق منــــه

أنظر إلى حروف قد تناثرت ونثرت أمامي

أحاول بكل رجاء وشوق أن استنطقها

للأنتج أبجدية إسمها أبجدية الـشوق أبجدية مستهلكه......!

أريد أن أقيم لك في هذا الألم الذي يلد آسى

إحتـفال تتبارى فيه حروفي إلى أحداقي

غير أنــي لا ألـمح شـيئ ســـوا الدموع

اللتي إستوطنت بكل قسوة محاجر عيني

أبية إلا أن تشارك دموعي الهادئة حروفي الباكيه

أقسم .. أقسم .. أقسم

كل أبجديات العالم تخاصمني

كل حروف الـدنـيا ترفـضني

كل لــغات العالم تـلفـظني

فهل لي بأبجدية أخرى للشوق . . !

. . .

نعم أنت أبي .. أنت معلمي .. أنت خالي الذي حرمت منه في الماضي والحاضر

كم آه و آه قـد أطلقتها شوق لك إذا عسعس الليل كم من ساعات طوال أنتظرها

حتى ينجلي ذاك الليل البطيئ بنهار هو أشـد بطئ

خالي . . فداك روحي وما أملك

خالي . . الآن الكل صار بفقدانك يتيم

الكبير ... الصغير ... القريب ... وأنـا

لله مأروع إبتسامتك اللتي يقتلها الهم

ماأحلى ضحكتك اللتي يعصرها الحـزن

ماأنقى قلبك الـذي يستوطنه الحـــب

ماأصفى عينيك اللتي صار دمعها كالندى على الورد لم يسقط ولم يختفي..!

آه ثم آه على فرقاك

خالي العزيز في مثل هذا اليوم تمر سنة كاملة على إعتقالك من دون أن توجه لك

أي تهم أو تدان بأي جريمة

عفوا خالي العزيز فنحن في محكمة البريئ متهم حتى تثبت إدانته

في الختام لا أقول إلى كما قال تعالى ( فصبرا جميل والله المستعان على ماتصقون)

إبن أختك : عبدالرحمن الثنيان

التقيت الشيخ ابراهيم في سجن الحائر حيث كان في الصالة المجاورة لصالتنا في جناح ب 3 وهو اخ المرحوم عبدالله الحضيف والاديب محمد الحضيف ,
بعد تنفيذ القصاص في عبدالله الحضيف لاتهامه بمحاولة قتل ضابط في المباحث
 حاولت الحكومة  بعد اكتشاف الخطا الكبير الذي وقعت فيه بالحكم بالاعدام على عبدالله  ان تقدم المال لوالده الشيخ عبدالرحمن باسم محمد المسعري  الا ان والدة رفض اي مبالغ من اي جهة , فك الله اسرة واسر كل سجين في بلاد المسلمين 

هناك تعليق واحد:

المشاركات الشائعة