mywf.blogspot.com

الثلاثاء، 9 أغسطس، 2011

مداخلة مضاوي الرشيد: مشروع قانون الارهاب في السعودية

مشروع القانون السعودي الجديد للقمع والترهيب

YouTube ‪Saudis Missing سعوديون غائبون‬‏

الأحد، 7 أغسطس، 2011

السجين ررقم 6 محمد البجادي



السجين رقم  6  محمد البجادي 
لماذا محمد البجادي داعية الدستور وحقوق الإنسان؟


شارك (الشيخ أبو تركي محمد البجادي) في الدفاع عن المعتقلين السياسيين، فاتهم بتحريض نساء ‏المعتقلين السياسيين على الاعتصام في بريدة أمام مبنى الإمارة، واعتقل أكثر من أربعة أشهر، سنة ‏‏1428هـ.وتزايد نشاطه عندما قرر عدد من دعاة الدستور وحقوق الإنسان ضرورة الانتقال من البيانات ‏، إلى إنشاء جمعيات، فكان أحد الأعضاء المؤسسين، لجمعية الحقوق المدنية والسياسية في المملكة ‏العربية السعودية، الجمعية بدأت نشاطها في شهر شوال 1430هـله العديد من المشاركات والمقالات على ‏صفحات الإنترنت والفيس بوك، تنطلق من إيمانه بثلاث قضايا:أولها: أن الإصلاح السياسي جزء من ‏التجديد الديني، ثانيها: أن عنوانه البيعة الشرعية/قوامة الأمة/العقد الاجتماعي/ الدستور الإسلامي ‏ثالثها: أن السبيل إلى ذلك ثقافة المجتمع المدني والجهاد السلمي. وقد اهتم اهتماما بالغا بأوضاع ‏السجناء السياسيين، حتى تم اعتقاله على خلفية تواجده مع أولياء وأقارب السجناء السياسيين يوم الأحد ‏‏15/ 4/ 1432هـ أمام مبنى وزارة الداخلية. ‏
‏ ‏
أ = اعتقال أم اختطاف: عند الساعة الرابعة من عصر يوم الاثنين 16 /4 /1432هـ طوقت قوة كبيرة ‏من سيارات وافراد قوة الطوارئ(مكافحة الشغب) جميع الشوارع والطرق المؤدية إلى مكتب مؤسسة ‏رجل الأعمال محمد البجادي المسماة (وكسي) للنقل المدرسي، حيث يدير شركات ومحلات التجارية. ‏ودخل رهط من رجال المباحث (السياسية)في المكتب، و لم يكن محمد البجادي فيه.وذهب محمد ‏البجادي إلى مكتبه كعادته بعد الساعة الخامسة عصرا ، وأثناء انتقاله من منزله الى مكتبه في مدينة ‏بريده تمت محاصرته من قبل عدد من رجال المباحث يلبسون لباسا مدنيا يستقلون ثلاث سيارات مدنية ‏، و استمروا في مطاردته حتى ارتطمت سيارته بـ(حادث مروري) بسبب عنف الملاحقة والمحاصرة ‏من قبلهم له .‏

‏ بهذه الطريقة الهمجية التي سبق ممارستها مع كثير ممن تم اعتقالهم من قبل جهاز المباحث السعودي ‏تم (اعتقال) الناشط الدستوري والحقوقي، (اعتقالا تعسفيا)، أقرب ما يكون إلى الاختطاف منه ‏للاعتقال.وبعد اعتقاله بهذه الطريقة الوحشية تم (اقتياده) مكبلاً إلى منزله للتفتيش، ثم قاموا بمصادرة ‏مجموعة من اغراضه الشخصية وأجهزة الحاسب الخاصة به وبعض الكتب والأوراق المتعلقة بأعماله ‏التجارية ، وحينما لم يجدوا ما يشفي غليلهم في منزله قاموا باقتياده إلى مكتبه، وعند وصوله الى مكتبه ‏برفقة فرقة المباحث التي قامت باعتقاله كانت فرقة اخرى من رجال المباحث(السياسية) قد طوقت ‏جميع الحي الذي يقع فيه مكتبه، وقد أحضرت هذه الفرقة المناضل المجاهد أبا تركي ذلك الرجل النبيل ‏النبيه المحتسب في الدفاع عن حقوق المظلومين السياسيين، الذي يجسد نموذجا فذا لخريجي كليات ‏الشريعة، في الدعوة إلى شروط البيعة الشرعية(الدستور الإسلامي)، مطالبا بالملكية الدستورية، الذي ‏يجهر بكلمة الحق ويدافع عن المعتقلين تكبل يداه ورجلاه ويطوق مكتبه ومنزله بعشرات السيارات ‏التي تحمل الرشاشات. إلى مكتبه مكبل اليدين والرجلين بأصفاد الحديد ، كأنه من عتاة المجرمين،و مند ‏اعتقاله لم يعلم احد بمكان اعتقاله حتى اتصل بأهله يوم الخميس 3/ 5/ 1432هـ لماذا كل هذا الإرهاب ‏السلطاني؟ الذي يوحه الى الدعاة السلميين المطالبين بالاصلاح السياسي ومنهم هذاالمعتقل الأعزل الا ‏من سلاح الحق، الذي جعله مجاهدا من جهاديي الجهاد السلمي؟

إن حملة ثقافة الجهاد المدني السلمية بكافة طرقها لن تجدي معهم المواجهة بالسلاح إنما يواجهون ‏بتحقيق مطالب الإصلاح : دستور إسلامي، استقلال للقضاء إنشاء سلطة نيابية وتقليص صلاحيات ‏السلطة التنفيذية ومبدأ المحاسبة والفصل بين السلطات.‏
اللهم احفظ أبا تركي وثبته وانصره وفرج عنه.‏

ب = هذا الشبل من ذاك الأسد: وقد ولد محمد بن صالح البجادي في مدينة بريدة عام 1398هـ من عائلة ‏ثرية، لم يمنعها ثراؤها من أن يكون لها في الاحتساب والأمر بالمعروفات والنهي عن المنكرات ‏صولات جولات، فتربى في أحضان والديه، في ظلال تلك البيئة الإصلاحية، كان والده (الشيخ صالح ‏البجادي) من أعيان مدينة بريده المهتمين بالشأن العام، المشاركين في الأمر بالمعروف والنهي عن ‏المنكر،قال والده "كلمة عدل أمام أمير جائر" مرارا كثارا، خاطب واالده الأمراء والملوك مرات عديدة ‏بشأن المنكرات و ما يهم الأمة.‏

ودرس الشيخ محمد البجادي مرحلة المتوسطة والثانوية في المعاهد الدينية التابعة جامعة الامام محمد ‏بن سعود الإسلامية،حيث تخرج من كلية الشريعة فيها.وقد شدت انتباهه الحركة الدستورية، ولا سيما ‏بعد سجن بعض دعاتها، فانخرط في نشاطها، وتبلور نشاطه من خلالها، ولا سيما منذ بيان(معالم في ‏طريق دولة الدستور الإسلامي) وما بعده من الأنشطة التي ركزت على مصطلح شرط البيعة الشرعية ‏الأكبر:قوامة الأمة.‏

ج  =  وسام فخر آخر وشهادة جهاد أخرى:شارك (الشيخ أبو تركي محمد البجادي) في الدفاع عن المعتقلين ‏السياسيين، فاتهم بتحريض نساء المعتقلين السياسيين على الاعتصام في بريدة أمام مبنى الإمارة، ‏واعتقل أكثر من أربعة أشهر، سنة 1428هـ.وتزايد نشاطه عندما قرر عدد من دعاة الدستور وحقوق ‏الإنسان ضرورة الانتقال من البيانات ، إلى إنشاء جمعيات، فكان أحد الأعضاء المؤسسين، لجمعية ‏الحقوق المدنية والسياسية في المملكة العربية السعودية،التي بدأت نشاطها في شهر شوال 1430هـله ‏العديد من المشاركات والمقالات على صفحات الإنترنت والفيس بوك، تنطلق من إيمانه بثلاث ‏قضايا:أولها: أن الإصلاح السياسي جزء من التجديد الديني، ثانيها: أن عنوانه البيعة الشرعية/قوامة ‏الأمة/العقد الاجتماعي/ الدستور الإسلامي ثالثها: أن السبيل إلى ذلك ثقافة المجتمع المدني والجهاد ‏السلمي. وقد اهتم اهتماما بالغا بأوضاع السجناء السياسيين، حتى تم اعتقاله على خلفية تواجده مع ‏أولياء وأقارب السجناء السياسيين يوم الأحد 15/ 4/ 1432هـ أمام مبنى وزارة الداخلية.‏
د  =  عندما تعتقل دولة دعاة حقوق الإنسان:يقرر الموقعون أدناه من دعاة الدستور وحقوق الإنسان ‏والمهتمين بالشأن العام؛بأن اعتقاله (اعتقال تعسفي)، وأنه فوق ذلك جريمة تمارس ضد داعية من دعاة ‏حقوق الإنسان، الذين يقفون سدا منيعا، ضد تجاوزات الأنظمة البوليسية، ويناشدون بالتحرك لفك أسره؛ ‏كل من يقدر على ذلك من الجمعيات والأفرادويطالب الموقعون أدناه من دعاة الدستور وحقوق الإنسان ‏والمهتمين بالشأن العام؛ السلطات السعودية بالإفراج عنه فورا دون قيد ولا شرط، والله ولي التوفيق

حرر في الرياض02/06/1432( هـ/الموافق05/05/2011)‏

الجمعة، 5 أغسطس، 2011

السجين رقم 4 الشيخ ابراهيم الحضيف


السجين رقم 4  الشيخ ابراهيم عبدالرحمن الحضيف 


الشيخ إبراهيم الحضيف يعاني من السرطان في سجن الحائر

بقلم د.هاني السباعي




مدير مركز المقريزي للدراسات التاريخية


تلقى مركز المقريزي معلومات مؤكدة تفيد أن الشيخ إبراهيم عبد الرحمن عبد الله الحضيف المعتقل في السعودية في سجن الحائر حيث يمضي الآن السنة الرابعة له بدون قضية وبدون محاكمة!! ورغم ذلك فإنه يرقد على فراش الموت وهو ممنوع من العلاج منعا ً باتا ً من قبل جلاوزة سجن الحائر.

والمعلومات حسب ما وردتنا على النحو التالي:

الاسم :الشيخ إبراهيم عبد الرحمن عبد الله الحضيف.


رقم الهوية : 1.0186.1844.5.1

تاريخ الميلاد : 1383هـ.

تاريخ الاعتقال 12/12/1424 



الحالة الصحية:

يعاني الشيخ الحضيف من فيروس سرطان في القالون.
يعاني من قرحة مزمنة.
يعاني من سرطان في المستقيم.
يعاني من كسر في أسفل الظهر؛ يجلس على كرسي متحرك.


على ضوء ما سبق

يناشد مركز المقريزي كل أصحاب القلوب الرحيمة والمنظمات التي تعنى بحقوق الإنسان؛ محلية ودولية أن تضغط على حكومة الرياض بإطلاقسراح الشيخ إبراهيم الحضيف وخاصةأن الشيخ يعاني من بعض الأمراض المذكورة آنفاً حتى صار مقعداً ونخشى أن يشرف على الهلاك كما حدث منذ أقل من أسبوعين أن توفي إلى رحمة الله تعالى الأخ جمال القصيبي في ذات المعتقل المشؤوم. لذلك نناشد هذه المنظمات أن تتدخل قبل أن يهلك الشيخ الحضيف وجميع نزلاء سجن الحائر؛ ذلكم السجن سيئ الصيت والسمعة!

*******************************************

رســــالة شـــوق إلى خالي إبراهـــيم الحضيــف

والدي أبا عبدالرحمن ..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف يمكن أن يعبر الورد عن فقده لقطرات الندى..؟!

كيف يمكن للإبن أن يعبر عن فقدان أبيه..؟

كيف يمكن للأي لغة بالعالم أن تعبر وتبين حقيقة مشاعر

الشوق لك ..!

نسجت شعراً للأقوله فيك فستحيت كلماتي من عظمة مقامك

. . .

في لحظة من لحظات الصدق مع النفس

في لحظة كان الشوق فيها يزداد ويكبر

في لحظة لم تمر كـ لحظة مرت كدهر

تصادمت مشاعر الحزن بمشاعر الألم

في داخلي , فولدت مشاعر شـــوق

لم يخرج قبل أصدق منــــه

أنظر إلى حروف قد تناثرت ونثرت أمامي

أحاول بكل رجاء وشوق أن استنطقها

للأنتج أبجدية إسمها أبجدية الـشوق أبجدية مستهلكه......!

أريد أن أقيم لك في هذا الألم الذي يلد آسى

إحتـفال تتبارى فيه حروفي إلى أحداقي

غير أنــي لا ألـمح شـيئ ســـوا الدموع

اللتي إستوطنت بكل قسوة محاجر عيني

أبية إلا أن تشارك دموعي الهادئة حروفي الباكيه

أقسم .. أقسم .. أقسم

كل أبجديات العالم تخاصمني

كل حروف الـدنـيا ترفـضني

كل لــغات العالم تـلفـظني

فهل لي بأبجدية أخرى للشوق . . !

. . .

نعم أنت أبي .. أنت معلمي .. أنت خالي الذي حرمت منه في الماضي والحاضر

كم آه و آه قـد أطلقتها شوق لك إذا عسعس الليل كم من ساعات طوال أنتظرها

حتى ينجلي ذاك الليل البطيئ بنهار هو أشـد بطئ

خالي . . فداك روحي وما أملك

خالي . . الآن الكل صار بفقدانك يتيم

الكبير ... الصغير ... القريب ... وأنـا

لله مأروع إبتسامتك اللتي يقتلها الهم

ماأحلى ضحكتك اللتي يعصرها الحـزن

ماأنقى قلبك الـذي يستوطنه الحـــب

ماأصفى عينيك اللتي صار دمعها كالندى على الورد لم يسقط ولم يختفي..!

آه ثم آه على فرقاك

خالي العزيز في مثل هذا اليوم تمر سنة كاملة على إعتقالك من دون أن توجه لك

أي تهم أو تدان بأي جريمة

عفوا خالي العزيز فنحن في محكمة البريئ متهم حتى تثبت إدانته

في الختام لا أقول إلى كما قال تعالى ( فصبرا جميل والله المستعان على ماتصقون)

إبن أختك : عبدالرحمن الثنيان

التقيت الشيخ ابراهيم في سجن الحائر حيث كان في الصالة المجاورة لصالتنا في جناح ب 3 وهو اخ المرحوم عبدالله الحضيف والاديب محمد الحضيف ,
بعد تنفيذ القصاص في عبدالله الحضيف لاتهامه بمحاولة قتل ضابط في المباحث
 حاولت الحكومة  بعد اكتشاف الخطا الكبير الذي وقعت فيه بالحكم بالاعدام على عبدالله  ان تقدم المال لوالده الشيخ عبدالرحمن باسم محمد المسعري  الا ان والدة رفض اي مبالغ من اي جهة , فك الله اسرة واسر كل سجين في بلاد المسلمين 

الأربعاء، 3 أغسطس، 2011

السجين رقم 3 الشيخ سليمان العلوان


السجين رقم 3 

الشيخ سليمان ناصر  العلوان





الكلمة التي سجن بسببها الشيخ سلمان العلوان قبل سنة تقريبا في عام 2004م

الشيخ سليمان العلوان فك الله أسره

احد اشهر علماء الحديث في المملكة وقد تم سجنه بدون تهمه وبدون محاكمة وحتى الآن

الجريمة التي اقترفها الشيخ سليمان العلوان هو انه افتى بالجهاد الآن وانه اصبح فرض عين لعدة اسباب ذكرها

وتسمعوها في الملف الصوتي

كما طالب بعدم شتم المجاهدين ووصفهم بالخوارج او بالارهابيين لعدة اسباب ذكرها ايضا

هذا الموضوع هو رد صاعق على من يقول ان الجهاد لا يكون الا بموافقة ولي الامر الحاكم

وينسوون او يتناسون القرآن والسنة وما ورد فيهما

كما ان هذا الملف يؤكد ان الشيخ سليمان العلوان بريئ  ولا يستحق السجن وان الله يمهل ولا يهمل

وسوف ينتقم له ممن تسبب بسجنه وكتم صوت الاسلام 





سبق لي لقاء الشيخ سليمان العلوان  في سجن الحائر عام 2004 مـ حيث كان حينها يلقي بعض الدروس في  السجن 


سيرة كاملة عن حياة الشيخ سليمان العلوان  في موقع صيد الفوائد 


صفحات من حياة فضيلة الشيخ سليمان بن ناصر العلوان

حوار بين الشيخ سليمان والضابط 


نص المكالمة بين الضابط والشيخ سليمان العلوان 

الضابط : الشيخ سليمان العلوان الشيخ سليمان : نعم 

الضابط : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

الشيخ سليمان : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 

الضابط : كيفك حالك يا شيخ 

الشيخ سليمان : بنعمة والحمد لله 

الضابط : أموركم طيبة يا شيخ 

الشيخ سليمان : الحمد لله بخير ونعمة 

الضابط : أحب أسألك يا شيخ ممكن 

الشيخ سليمان : نعم تفضل حياك الله 

الضابط : سؤالي يا شيخ عن الأزمة العراقية ما فيه إحراج ؟ 

الشيخ سليمان : أبدا أبداً 

الضابط : أنا ضابط وطلب مني الذهاب إلى الحدود العراقية مع الكويت هل 
أذهب ؟ 

الشيخ سليمان : لا لايجوز ويحرم عليك الذهاب 

الضابط : ليش يا شيخ 

الشيخ سليمان : أنت قلي ليش تذهب 

الضابط : من أجل حماية حدود الكويت 

الشيخ سليمان : ممن تحميها ؟ 

الضابط : من العراق 

الشيخ سليمان : عجيب العراق هو الذي يجهز لغزوا الكويت أو 


الكويت تجهز  لغزوا العراق 

الضابط : لا الكويت هي التي تجهز الغزو 

الشيخ سليمان : إذن ذهابك محرم لأنك تحمي معتدي 

الضابط : يا شيخ العراق بعثي 

الشيخ سليمان : والكويت خلافة راشدة 

الضابط : ولكن العراق أخطر 

الشيخ سليمان : جيد إذن إذهب إلى إسرائيل فهي أخطر من العراق 

الضابط : لا أستطيع 

الشيخ سليمان : ليش 

الضابط : لأن الدولة تمنعني 

الشيخ سليمان : ممتاز إذن أنت تقاتل العراق من أجل أنه بعثي أو من 


أجل أن الدولة طلبت منك ذلك ؟ 

الضابط : نعم من أجل أن الدولة طلبت ذلك 

الشيخ سليمان : إذن فأنت لم تذهب في سبيل الله ولا في سبيل دفاع 


عن مؤمن  مظلوم ؟ 

الضابط : ولكن العراق لديه أسلحة كمائية 

الشيخ سليمان : من حقه 

الضابط : ولكن خطر علينا 

الشيخ سليمان : ليش خطر عليك 

الضابط : يهددنا 

الشيخ سليمان : طيب إسرائيل هل عندها أسلحة كمائية ؟ 

الضابط : نعم 

الشيخ سليمان : هل هي تهددنا ؟ 

الضابط : نعم 

الشيخ سليمان : طيب ليش ما تقاتلها ؟ 

الضابط : لا أستطيع لأن الدولة لا تستطيع مواجهة إسرائيل 

الشيخ سليمان : طيب هل الدولة تستطيع مواجهة العراق 

الضابط : لا الشيخ سليمان : طيب كيف تواجه الآن 

الضابط : أمريكا تقاتل معنا 

الشيخ سليمان : أمريكا تقاتل معكم أو أنتم تقاتلون مع أمريكا ؟ 

الضابط : هاهاها ها ها صحيح يا شيخ نحن نقاتل مع أمريكا 

الشيخ سليمان : طيب تريد مني أن أفتيك بحكم هذا العمل 

الضابط : نعم بارك الله فيك 

الشيخ سليمان : إذا ذهبت وقاتلت مع أمريكا ضد العراق فأنت كافر 

الضابط : طيب يا شيخ سأكون في المدن الكويتية وسأحميها . 

الشيخ سليمان : إذن أنت في النار لأنك تحمي دولة معتدية وكافرة فصدام 
وجابر كلهم طواغيت ملاعين والعراق والكويت كلهم لا يحكمون شرع الله فلماذا 
يذهب دمك هدراً من أجل عيون جابر الصباح ؟ 

الضابط : لكن يا شيخ صدام أخطر من الكويت 

الشيخ سليمان : يا أخي أنت ما تفهم ؟؟ تعتدي على العراق وتدمره 


وتقول لأنه أخطر !!!

 يا أخي دم السعودي والكويتي ليس أغلى من دم العراقي ، 

الشيخ سليمان : يا أخي ممكن أسألك سؤال ؟ 

الضابط : تفضل يا شيخ 

الشيخ سليمان : لو أن شخص هجم على بيتك وقام بتدميرها وهرب 


ثم قمت أنا بحمايته والدفاع عنه ماذا تقول عني 

الضابط : أقول مجرم 

الشيخ سليمان : طيب الكويت تحشد القوات الأمريكية وتعلن أنها على 


أستعداد لاستقبال القوات الأمريكية التي في تركيا من أجل تدمير 

العراق ثم تقول لي  بأنني سأحمي الكويت يا أخي تحمي مجرم ؟ 

الضابط : ولكن صدام يا شيخ هو سبب هذه الأزمات 

الشيخ سليمان : صدام وغير صدام كلهم سبب هذه الأزمات فلماذا 


السعودية  ميزانيتها العسكرية تعادل ميزانية مصر وسوريا العراق 

مجتمعة ثم لا نجد عندها جيش لماذا ؟ الضابط : قليل شعبنا يا شيخ 

الشيخ سليمان : عجيب قليل كم عددهم 

الضابط : والله ما ادري ولكن قليل 

الشيخ سليمان : طيب تعرف أنت آخر إحصائية تعداد سكاني ؟ 

الضابط : أضنها 17 مليون مع الأجانب 

الشيخ سليمان : يعني السعوديين كم تقريباً ؟ 

الضابط : عشرة مليون 

الشيخ سليمان : ممتاز عشرة ملايين ما فيهم ثلاثمائة ألف رجل ؟ 

الضابط : فيهم أكثر 

الشيخ سليمان : طيب وينهم 

الضابط : هاها ها ها والله يا شيخ أنت عارف 

الشيخ سليمان : يا أخي إسرائيل عدد سكانها 6 مليون وجيشها 


مليون ؟ يا أخي العراق محاصر له 12 سنة وما زالت دول الخليج 

تخاف منه هل هذا معقول ؟ أين عشرات المليارات أين ذهبت يا أخي ؟ 

يا أخي عدد العاطلين السعوديين 

حوالي ثلاثمائة ألف رجل فلماذا لا يكونون مكان الأمريكان ؟ 

الضابط : كلام عدل يا شيخ ولكن ما باليد حيلة 

الشيخ سليمان : كلامك غير صحيح يا أخي ، باليد حيلة وألف حيلة 

الضابط : كيف يا شيخ 

الشيخ سليمان : لا تذهب إلى الحرب وارفض ذلك واعلم بأنك إن 


قاتلت مع أمريكا ضد إخواننا المسلمين في العراق فأنت مرتد كافر . 

وإن قاتلت مع الكويت ضد العراق فأنت ستموت ميتة جاهلية لأنك 

قاتلت عصبية لدول الخليج 

وقاتلت مع أناس معتدين جعلوا أنفسهم مطية للصليب . 

الضابط : لكن يا شيخ أنت قلت إن صدام طاغوت كافر ، ثم تقول إن 


قاتلت مع  أمريكا ضد العراق فأنت كافر فكيف أكون كافر مع أنني 

أقاتل كافر ؟ 

الشيخ سليمان : يا أخي أنت ستقاتل صدام بنفسه أم ستقاتل العراقيين 


المسلمين ؟ الضابط : لكن يا شيخ العراقيين يقاتلون تحت راية 


طاغوت كافر ؟


الشيخ سليمان : وأنت تقاتل تحت راية من ؟ 

الضابط : أمريكا 

الشيخ سليمان : جيد يعني أنت تعتبر أن العراقيين يستحقون القتل 


لأنهم قاتلوا تحت راية صدام 

الضابط : نعم 

الشيخ سليمان : وهذا الكلام ينطبق عليك تماماً فأنت تعتبر نفسك 


طاغوت تستحق القتل ، لأنك تقاتل تحت راية أمريكا ، وتحت راية 

العصبية الجاهلية


الضابط : والله مشكلة 

الشيخ سليمان : لا ليس هناك مشكلة أبداً المشكلة هي بأن نكون تحت 


راية الصليب . وعلم يا أخي أن العراقي يقاتل أمريكا وأمريكا باتفاق 

الناس أخطر ألف مرة من صدام ، فصدام سيموت اليوم أو غداً ، أما 

أمريكا فستبقى لأن أمريكا ليست حزب وليست شخص بل دولة لها 

دين ولها منهج لا ينتهي بموت حاكم ولكن ينتهي بنهايتها كاملة نسأل 

الله عز وجل أن يعجل  بسقوطها إنه سميع مجيب . 

الضابط : أمين جزاك الله خيرا يا شيخ ولكن عندما أرفض قد أقتل 

الشيخ سليمان : ستكون شهيد ، ولو أن الكثير رفض هذه الخيانة فلن 


يستطيع أحد أن يقتلهم بل سيكون تأثيرهم شديد وسيكون لهم قيمة

 وتأثير بدل أن يكونوا مثل البهائم تقودهم أمريكا إلى حتفهم . 

الضابط : طيب يا شيخ ممكن أهرب حتى تنتهي الأزمة 

الشيخ سليمان : هذا أقل الواجب 

الضابط : لكن من أين لي الأموال وعندي عائلة قد أموت جوع 

الشيخ سليمان : تموت جوع أحسن من تموت كافر وتبعث يوم القيامة 


وأنت مقتول تحت راية الصليب أو تموت وأنت مقتول تحت راية 

العصبية الجاهلية من أجل الدفاع عن طواغيت جعلوا القرآن خلفهم 

ظهريا وحكموا القوانين الوضعية  نسأل الله العافية . 

الضابط : طيب يا شيخ ممكن أذهب ورافض القتال ؟ 

الشيخ سليمان : هذا خطأ كبير 

الضابط : ليش يا شيخ 

الشيخ سليمان : قد يحصل بينك وبين العراقيين إشتباك وأنت لن تقف مكتوف 
اليدين فتضطر فتقاتل في سبيل الشيطان ، وأنت تعلم بأن الذي يرفض القتال 
في الجبهة أن حكمه الإعدام مباشرة ، وكذلك هذا الفعل فيه تكثير لسواد 
الصليبيين فتجعلهم يستكثرون فيك وفي أمثالك . 

الضابط : طيب يا شيخ هناك علماء أفتوى بالجواز لأن ذلك طاعة لولي الأمر 

الشيخ سليمان : عجيب ورب ولي الأمر ليس له طاعة ؟ 

الضابط : لكن الفتوى صدرت من مشائخ كبار ؟ 

الشيخ سليمان : ولو صدرت من ألف شيخ فالحق أحق أن يتبع وليس الحاكم حقه 
فوق حق رب العالمين ، ومن أطاع ولي الأمر في معصية الله فهو طاغوت . 

الضابط : يا شيخ الذي أفتى ليس أي شيخ فهو من هيئة كبار العلماء ؟ 

الشيخ سليمان : هيئة كبار العلماء دائرة حكومية وضع فيها أناس وقيل هم 
كبار العلماء ، عموماً لو أن الذي أفتاك علمه علم الشافعي فكلامه باطل 
ومردود عليه لأن قتل المسلم بدعوى أن هذا الفعل طاعة لولي الأمر جهل عظيم 
، ومنكر كبير ، وعندي لك سؤال هذا الذي أفتاك بهذه الفتوى هل له يوم من 
الأيام كلمة في مواجهة فساد الدولة أو مواجهة الظلم ؟ 

الضابط : لا 

الشيخ سليمان : طيب هل الذي يخاف في وقت السلم تأخذ منه فتوى في وقت 
الحرب ؟ 

الضابط : والله ما ادري يا شيخ لكن الوضع صراحة متلخبط ما ندري وين نروح ؟ 

الشيخ سليمان : إذهب إلى الحق وإلى النجاة ولا يغرك فتاوى علماء السلطان 
الذين ليس لهم هم إلا الدفاع عن المجرمين وكل ظالم وتبرير أفعالهم 
وخياناتهم . 

الضابط : لكن يا شيخ نسيت أخبرك أن هناك عالم أفتى بذلك وهو ليس من 
علماء السلطة 

الشيخ سليمان : قلت لك يا أخي الحق أحق أن يتبع ، وهذا الذي أفتاك بذلك 
وتقول إنه ليس من علماء السلطة ، هو من أضعف الناس وقت المحن والأزمات 
فيفتي العصر فتوى وبعد المغرب ينقضها ، فيؤثر فيه الصغير والكبير فمثل 
هذا لا يؤخذ منه فتوى خاصة في وقت الأزمات لأن ليس لديه قدرة على المواجهة 
، فالمحن تحتاج إلى قوة قلب وعزيمة ، ويا أخي قد يكون الإنسان من أصدق 
الناس وأقربهم إلى الله ولكن ليس له قرار فيؤثر فيه أقرب الناس وأبعدهم 

الضابط : والله يا شيخ أنا أحب العلماء الذين ليس عندهم مجاملة لا للدولة 
ولا لغيرها . 

الشيخ سليمان : هذا هو الواجب على العالم فالعلم يجب يجعل الله عز


 وجل نصبه عينيه فهو في الحقيقة موقع عن رب العالمين وليس 

موقع عن  فلان وعلان . 

والعالم مسئول عن العلم الذي وهبه الله ، فالعلم ليس هدية مجانية بل 


هو مسئولية عظيمة ، ونحن كذلك نحب المسلم الذي يناقش ويبحث عن 

الحق فهذا حري بأن يوفقه الله عز وجل إلى الحق ويجنبه طرق الشيطان 

ومهالكه . 

الضابط : بارك الله فيك يا شيخ ونسأل الله أن يرفع قدرك 

الشيخ سليمان : آمين جزاك الله خيراً 

الضابط : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

الشيخ سليمان : وعليكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . 



فك الله اسره واسر كل سجين ولا عدوان الا على الظالمين وصل

اللهم وسلم على نبينا محمد واله واصحابة اجمعين 

الثلاثاء، 2 أغسطس، 2011

السجين رقم 2 الشيخ سعيد بن زعير





السجين رقم 2     د.سعيد بن مبارك بن زعير
Saeed bin mubarak bin zuair


استاذ الإعلام في جامعة الامام محمد بن سعود بمدينة الرياض - السعودية
أشهر سجاء الرأي في المملكة العربية السعودية ومن أوائل المطالبين بالإصلاح في الداخل
الحالة الاجتماعية
متزوج ولديه عدد من الاولاد والاحفاد
حياة الشيخ ونشأته
ولد الشيخ في مدينة ليلى بمنطقة الأفلاج جنوب مدينة الرياض عاصمة السعودية ، وذلك عام 1370هـ . في تلك المدينة نشأ الشيخ حياته الأولى . وفي مرحلة مبكرة من حياته توفيت والدة الشيخ رحمها الله ، وكان لا يتجاوز الثانية من عمره . فعاش يتيم الأم . تربى الشيخ في كنف والده -رحمه الله- تربية حازمة ، حيث كان والده معروفاً بالحزم والصرامة في الأمور، لا يعرف التهاون في شؤونه، وكان ذلك مؤثراً لا ينكر في شخصية الشيخ التي عرفت الصرامة والصلابة والثبات على المبدأ نهجاً في حياته .

سيرة الشيخ العلمية والوظيفية : 
انتقلت أسرة الشيخ إلى الرياض ، وفيها درس المرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوية ، كان فيها الشيخ معروفاً بالجد والحرص في الدراسة وطلب العلم، وفي المرحلة الثانوية حصل الشيخ على المركز الثاني على مستوى طلاب منطقة الرياض . حينما تخرج الشيخ من المرحلة الثانوية عيّن مدرساً ، وظل كذلك قرابة أربع سنوات ، لكن الحرص على طلب العلم أعاد الشيخ إلى مقاعد الدراسة والتحصيل في كلية الشريعة بالرياض ، وفيها تخرج سنة 1393هـ . واصل الشيخ مسيرته في التعليم ، ثم عيّن مديراً لإحدى مدارس المرحلة الثانوية، أظهر فيها الشيخ كفاءة إدارية أهلته لكي يختار مديراً لمعهد إعداد المعلمين بالخرج ، واستمر هناك حتى تم تعيينه مديراً للتعليم بمنطقة الحوطة والحريق جنوب الرياض . في عام 1399هـ قرر الشيخ مواصلة دراساته العليا، في تخصص جديد قلما التفت إليه أصحاب التخصصات الشرعية وهو جانب الدراسات الإعلامية ، وبمشورة من الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله ، سجل الشيخ سعيد بن زعير في برنامج الماجستير بكلية الدعوة والإعلام، وقدم رسالة الماجستير بعنوان ( إذاعة المملكة العربية السعودية دراسة ميدانية . تحليل وتقويم ) بالاشتراك مع زملاء له، نالوا على إثرها درجة الماجستير بامتياز . وفور إنهائه للماجستير عين محاضراً بالكلية ، فسجل رسالة الدكتوراة بعنوان ( التلفزيون ودوره في عملية التغيير الاجتماعي ) وعليها نال درجة الدكتوراة مع مرتبة الشرف الأولى عام 1406هـ . عيّن الدكتور سعيد أستاذاً مساعداً بقسم الإعلام ، ثم وكيلاً للقسم ، بعدها عيّن وكيلاً للكلية ، ومسؤولاً عن برامج دورات المبتعثين التي تنظمها جامعة الإمام بالتعاون مع الجامعات والدوائر الحكومية التي تبتعث موظفيها للدراسة خارج المملكة . استمر الدكتور سعيد عضواً في هيئة التدريس بالكلية حتى تم اعتقاله يوم الأحد الموافق 4/10/1415هـ .

أنشطة الشيخ العلمية و الدعوية : 
شارك الشيخ الدكتور سعيد في عدد من البرامج والندوات والمؤتمرات في داخل المملكة وخارجها ؛ ففي المملكة كان الشيخ سعيد واحداً من أهم المشاركين النشاط الثقافي بمهرجان الجنادرية منذ بداياته الأولى ، وحتى سنة اعتقاله فرج الله عنه . وكان الدور الواضح للشيخ في مشاركاته هو وقوفه وصدامه مع أصحاب الاتجاهات الثقافية والفكرية المنحرفة من يسارية واشتراكية وشيوعية وقومية عربية وغيرها ، وكانت معارك شديدة تجري بينه وبينهم كالتي جرت بينه وبين الدكتور محمد عابد الجابري ، والدكتور تركي الحمد ، والدكتور محمد عمارة الذي مثل دور المفكر الإسلامي ، معتمداً على رصيده السابق من التجارب الشيوعية واليسارية والناصرية وغيرها !!! وفي الرياض شارك الدكتور سعيد في ندوة البرامج الدينية في تلفزيونات الخليج عام 1407هـ وقدم ورقة عمل بعنوان ( دور البرامج في إبراز خصائص شعوب الخليج والتذكير بدورها في خدمة الإسلام ، وتقديم العطاء الفكري ) . وفي أبها كان للشيخ سعيد حضور في الملتقى الثقافي الذي عقد هناك ، و دعي الدكتور سعيد لتقديم ورقة عمل حول الأدب العربي والتيارات الفكرية المؤثرة في نتاج مبدعيه ، وكان ذلك عام 1410هـ . وفي خارج المملكة كان للدكتور سعيد عدد من المشاركات ؛ ففي الإمارات العربية المتحدة نظمت جامعة الخليج مؤتمراً عام 1405هـ دعي إليه الدكتور سعيد ممثلاً لجامعة الإمام وألقى ورقة عمل بعنوان ( التكامل بين أقسام الإعلام ومعاهد التدريب والمؤسسات الإعلامية ). كما اشترك الدكتور في عدد من المؤتمرات والدورات التي نظمتها جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في أمريكا وذلك في عامي 87 و 98 م . أما فيما يخص جانب المحاضرات الشرعية والدعوية؛ فقد كان الشيخ من المشاركين في نشاط الإفتاء في موسم الحج لسنوات عديدة وللشيخ محاضرات متخصصة . وللشيخ سعيد قائمة طويلة من المحاضرات الدعوية، والتي كان لها دور واضح ، وأثر بارز في إبراز تيار الإصلاح .

مسيرة الشيخ في تيار الإصلاح : 
كان للشيخ نشاط أكثر فاعلية في تيار الإصلاح الذي تنامى في المملكة العربية السعودية ، فقد كان الشيخ سعيد من ضمن الموقعين على خطاب المطالب الموجه للملك فهد بن عبد العزيز عام 1411هـ و كان من ضمن الوفد الذي سلم الخطاب للديوان الملكي، وكذلك كان من الموقعين على مذكرة النصيحة التي رفعت للملك فهد في نفس العام . 



وللشيخ مواقف أخرى ناصعة ، فحين تأزمت الأحوال في الجزائر كان للمشايخ وقفة لتصحيح الوضع كتبوا خلالها مرئيات وخطوات إجرائية ينبغي أن تتبع حتى تزول الغمة عن الأخوة المسلمين في الجزائر، وكان للشيخ سعيد دوره في ذلك الحدث .


 وتأتي قضية الصلح مع اليهود والتي كثر حولها النقاش والبحث على جميع المستويات الشرعية من حكام وعلماء شرع، فكان للشيخ سعيد حينذاك وقفة لا تنسى؛ حينما نظم ومعه عدد من المشايخ لقاءً مع سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز - رفع الله درجته وأجزل مثوبته - وتناولوا في ذلك اللقاء الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يحتوي عليها الصلح بين السلطة الفلسطينية و إسرائيل ، والتي كانت دونما شك هزيمة فاضحة لكل مسلم ، وقد تمخض هذا اللقاء أن أصدر سماحة الشيخ عبدا لعزيز- رحمه الله-فتوى تقضي بحرمة الصلح مع إسرائيل وتحذير المسلمين من مغبة هذا الصلح الاستسلامي .


 وبعد هذا اللقاء صدر أمر من وزارة الداخلية بإيقاف الشيخ الدكتور سعيد بن زعير عن الخطابة والمحاضرات ، فواصل الشيخ مسيرته الدعوية ، فأصدرت وزارة الداخلية أمراً باعتقال الشيخ سعيد بن زعير، وتم اعتقاله في4/10/1415هـ .

الاعتقال الأول
*اعتقل الشيخ في 4/10/1415هـ الموافق 5/3/1995م
*لم يتهم ولم يحاكم
*كان سجنه انفرادي
*ناله من التعذيب النفسي الكثير ومنه على سبيل المثال :
*كون سجنه انفرادي
*لم يخرج للشمس ولا للرياضة خلال السنتين الأولى لاعتقاله
*لم يسمح لأسرته بزيارته إلا في فترات متقطعة لا يتجاوز مجموعها 3أشهر من أصل ثمان سنوات من السجن والقهر
*عدم توفر عناية صحية مناسبة حيث كان يعاني من بعض المشاكل الصحية ولم يتم التعامل معها.
*هبوط شديد في الوزن
*اعتقل أثناء اعتقاله ابنه سعد حيث كانت له بعض الجهود والتصعيد الإعلامي من أجل إيضاح قضية والده والدفاع عنه لدى وسائل الإعلام الخارجية.



ظروف اعتقال ابنه سعد *اعتقل في 7/5/1423هـ الموافق 17/7/2002 م ولا يزال
*ممنوع من الزيارة
*ممنوع من الاتصال
* أسرته لاتعلم عنه أي شيء مع أن المعتقل لايبعد عن المنزل إلا70كيلا
الإفراج عن الدكتور سعيد بن زعير في21/1/1424هـ الموافق 24/3/2003م ظروف الإفراج:
*أخبر بصدور قرار الإفراج عنه حيث خرج دون حكم أو تهمة بل ولاحتى اعتذار كما كان يطلب منه ذلك منذ بداية اعتقاله
*لم تصرف له حقوقه الوظيفية منذ اعتقاله وحتى حين خرج حيث تم فصله من الجامعة بعد اعتقاله الأول مباشرة.
*لم يرد اعتباره ولم يعوض ولم يعتذر منه...
*لم يحقق مع جهة الاعتقال التي سجنت الدكتور مع خطئها ممايدل على امتهان كرامة الانسان في هذا البلد

بعد الإفراج:
*أمضى الشيخ 14شهرا قضاها في شؤونه الخاصة وعائلته وكان يشارك في قناة الجزيرة تعليقا على الأحداث التي تجري في الساحة الإسلامية والسعودية خاصة وكانت مشاركاته صريحة وقوية.

الاعتقال الثاني:
*قبل الاعتقال بليلة شارك الشيخ في برنامج لتغطية شريط ابن لادن والذي عرض فيه الهدنة مع أوربا تحدث الشيخ في سؤال من الجزيرة عن موقف الشباب الذين يقومون بالتفجيرات أنهم لا يقصدون المسلمين فقامت إثرها الدولة بالقيام بحملة ضد الشيخ وفسروا كلامه على أنه يدعوا لقتل الناس من المسلمين وغيرهم ووظفوا العديد من الناس ليفسروا كلام الشيخ لغير قصده وبعد ليلة كتب الشيخ بيانا أوضح فيه أنه لم يقل أنه يؤيد الذين يقومون بالتفجيرات وإنما هو تحريف لكلامه وتفسير له بغير قصده ونشر هذا البيان بعد اعتقاله بيوم.

لماذا الحرص على الاعتقال فوراً؟
السبب الحقيقي أن الشيخ منذ الإفراج عنه وهو يتعاطى مع الإعلام وقناة الجزيرة وليس لوزارة الداخلية عليه مدخل فلا هي تستطيع منعه مباشرة وإذا اعتقلته ماذا تقول للناس؟!! لكنها وجدت من حديث الشيخ العام فرصة للثأر واعتقاله فأوجدت بعد حديثه في الجزيرة من يتحدث بتفسير كلامه بالوجه التي لم يقصدها حتى تكون هناك فرصة سانحة للاعتقال وهذا ما حدث فعلا.

وزير الداخلية والعداء الشخصي للدكتور بن زعير
يكاد يجمع المتابعون على حقيقة ثابتة حول موقف وزارة الداخلية وبالتحديد الوزير الأمير نايف من الشيخ الدكتور سعيد بن زعير، فهي علاقة متوترة جداً دون أي داعٍ أو مستند قانوني يدعو لعدائية في العلاقة، فعلى الرغم من أمر الاعتقال الذي أصدره الوزير بحق الدكتور سعيد بن زعير عام 1995م والذي كان اعتقالاً سلمياً إذ سلّم الدكتور سعيد نفسه بطواعية حينما بلغه أمر الاعتقال والذي كان شفوياً -رغم مخالفة هذا الإجراء لقانون البلاد المعلن-وطيلة اعتقال الدكتور سعيد على مر السنوات التسع التي قضاها في السجن لم يشهد اعتقاله أي استفزاز أو مخالفة لطبيعة النظام الإجرائي، بل وردتنا إفادات من بعض الضباط داخل السجن تشهد بالسجل الناصع للدكتور سعيد، حتى إن سلطات السجن كانت تستعين به لتهدئة بعض السجناء الذين يثيرون بعض الاضطرابات، وكذلك تستعين به السلطات لتناول ومعالجة بعض الحالات لسجناء تعرضوا لمشكلات نفسية .

أما في خارج السجن فقد كان الوزير الأمير نايف يحمل في نفسه غضباً تجاه الدكتور سعيد؛ ويعود هذا الموقف الشخصي إلى الرفض القاطع الذي أبداه الدكتور سعيد لمحاولات الوزير المتكررة التي بلغت الدكتور عن طريق خطابات رسمية، أو عن طريق وسطاء والتي كانت ترمي لإنهاء الاعتقال بناءً على كتابة اعتذارٍ -ولو صوريّ- تمهيداً للإفراج وإنهاء الأزمة التي عانى منها الوزير وتحمّل في سبيلها عدداً من المخاطبات والاستفسارات من بعض المنظمات الحقوقية، وعدد من الجهات الإعلامية، بل ولوماً من بعض أطراف في الأسرة الحاكمة! ويجد الوزير لموقفه من الدكتور سعيد نوعاً من التبرير؛ إذ أفلحت محاولاته تلك مع عددٍ من سجناء الرأي الذين تمّ اعتقالهم دون أي مستند قانوني، ونجح في إقناعهم بكتابة اعتذارات وتعهّدات أفضت إلى الإفراج عنهم، وذلك في ظل غياب أي مستوى من استقلالية القضاء، والمحاسبة الرسمية والشعبية على أداء مؤسسات الحكومة. ويحاول الوزير إخفاء موقف الحنق والعدائية التي يبديها تجاه الدكتور سعيد، ولكن عدداً من الشخصيات التي حاولت الوساطة للإفراج عن الدكتور سعيد يلمسون بكلّ وضوح طبيعة ذلك الموقف والشعور. وآخر من نقل هذا الموقف أحد العلماء الذين سعوا للإفراج بمتابعة متواصلة وهو الشيخ عبدالرحمن الفريان.
وقد تعمّد الوزير أن لايشير إلى اسم الدكتور سعيد حتى حينما تم الإفراج عنه، فقد أجاب عن سؤال وجّه إليه بقوله (( لمسنا من الرجل ولاءه لوطنه وولاة أمره ولذا أفرج عنه)) !

ويذكر بعض المتابعين من داخل الجهاز الأمني أن الوزير حاول ترتيب لقاءٍ بالدكتور سعيد قبيل الإفراج عنه، وبعد الإفراج إلا أن الدكتور سعيد فيما يبدو لم يقبل بذلك . مما زاد موقف الوزير تراكما وترسيخاً. وبعد الإفراج عن الدكتور سعيد أقام له محبوه ومناصروه عدداً من الاحتفالات الشعبية في بعض مدن المملكة، بيد أن وزير الداخلية قد أصدر منعه لبعض هذه الاحتفالات وبخاصة ماكان منها كبيراً وكثيف الحضور ومن ذلك احتفال كان سيقام في مدينة أبها، حيث منع الاحتفال، واعتقل القائمون عليه، وأجبروا على توقيع تعهّد بعدم إقامته .. وكان للدكتور سعيد بن زعير حضور إعلامي في بعض القنوات الفضائية، وقد حاول الوزير أكثر من مرة منع الدكتور سعيد من المشاركة، وأخيراً لم يجد سوى الاعتقال إثر مشاركة في قناة الجزيرة.

غياب القانون في القضية:
طيلة سنوات السجن لم يكن هناك أي حضور لمؤسسات قانونية على الإطلاق، فقد كان التحقيق يجرى بواسطة ضباط المباحث، وبعد انتهاء رفضت سلطات وزارة الداخلية إحالة ملفات التحقيق إلى المحكمة، رغم المطالبات المتكررة من قبل الدكتور بإحالتها للنظر فيها شرعاً .
وحين أعيد اعتقال الدكتور فقد عادت دوامة غياب القانون مرة أخرى، فحتى ساعة إعداد التقرير لا تزال سلطات وزارة الداخلية ترفض إعطاء الدكتور حقه في توكيل محامي، ويبدو ذلك خشية من التصعيد الإعلامي الذي ربما كشف خبايا الاعتقال السابق، وانتهاكات حقوق الإنسان التي مورست ضد الدكتور .

كيف تم الاعتقال؟
حضر ضباط من وزارة الداخلية في ثلاث سيارات وصلوا معه صلاة الفجر وبعدها طلبوا منه الرحيل معهم وبعد أن طمأن الشيخ أولاده وأطلعهم على الأمر ودّع أهل بيته ورحل مع رجال المباحث إلى معتقل الحائر وكان ذلك في يوم السبت27/2/1425هـ في تمام الساعة السابعة صباحا

ظروف الاعتقال

    *المعتقل هو سجن الحائر الخاص بالمباحث العامة والذي يقع جنوب مدينة الرياض *يعيش الشيخ في زنزانته منفردا ليس معه أحد * بداية الاعتقال أضرب الشيخ عن الطعام لمدة ثلاثة أيام وذلك لسوء الطعام المقدم وطالب بإحضار الطعام من البيت *لم يسمح لأسرة الشيخ منذ اعتقاله برؤيته فلم يزره غير واحد من أبناءه ومرة واحدة فقط. *الاتصال الهاتفي لا يتاح للشيخ إلا بصعوبة. *منذ اعتقال الشيخ وهو يطالب بتوكيل محامٍ بناء على الحق المكفول له إلا أن السلطات لم تستجب لمطلبه حتى الآن مما استدعى امتناع الشيخ عن الامتثال للتحقيق إطلاقا مع طلبات إدارة السجن منه ذلك عدة مرات *الشيخ ممنوع من الخروج من زنزانته إطلاقا ولم يسمح له بممارسة الرياضة
ولم ير الشمس منذ اعتقاله إلا حين خروجه لإجراء العلاج الطبي له حيث يعاني الشيخ من بعض المشاكل الصحية 



اعتقال ابن آخر للشيخ
بعد مضي عشرين يوماًَ اعتقلت السلطات السعودية أحد أبناء الشيخ وهو مبارك بن سعيد إثر مشاركته في قناة الجزيرة في برنامج يناقش الإرهاب العربي وذكر أن من أهم أسباب الإرهاب في السعودية هو الاعتداء بالرأي الواحد وعدم الاهتمام أو السماح بأي رأي آخر يشارك السلطة للوصول لحل لهذه المشكلة وذكر مثالا لهذا القول اعتقال الشيخ ابن زعير قبل عدة أيام..وأمضى مبارك بن سعيد أسبوعان في المعتقل وأفرج عنه لظروف دراسية مع تعهد بعدم التعاطي مع الإعلام مرة أخرى وكفالة حضور حيث سيستدعى بعد ذلك لاستكمال التحقيق معه.

أخيراً
يمضي الشيخ الآن في المعتقل أكثر من ثلاثة أشهر دون أن يمارس معه تحقيق ولم يتمكن من توكيل محام ولم يسمح له بزيارة ذويه له وممنوع من الرياضة ولا تعلم أسرته عن وضعه الصحي جيداًوهي لا تأمن على الشيخ لدى هذه السلطات الظالمة والتي تقوم بتعذيب الآلاف من الناس دون تهم أو محاكمات بل أساسها الظنون.










التقيت بالشيخ سعيد في سجن الحائر عام 2004 م  1424 هـ حيث كان في الصالة المجاورة لنا في جناح  B 3  ب 3 ومن نوادرة سؤال احد الافراد كيف يناطح جبل هل يعقل عنز تناطح جبل فرد الشيخ ضاحكا العنز تبول على الجبل :)


تم اطلاق الشيخ سعيد لمدة ثلاث ايام عند وفاة ابنه الاصغر والتقيته حينها في منزله لتقديم  واجب العزاء 


ولا يزال سجين  حتى هذه الساعة 


 نسال الله ان يفك اسره واسر كل سجين وحسبنا الله ونعم الوكيل 

المشاركات الشائعة